www.arabmalmo.com
مرحباً بكم فى منتدى الجالية العربية بلسويد وغير السويد ارجو التسجيل حتا تستفيد من المعلومات اليومية المخصصة لمن يهمهم امر السويد وحتا تستفيد من التواصل وتبادل الافكار والمصالح مع العرب بلسويد وغير السويد والوصول ايضاً الى المقالات الهامة اليومية التى تخص كل من يهتم للعيش فى السويد او الهجرة اليها او لقضاء الاجازات والدراسة وما الى ذالك. كما راجو من الجميع ان يعلم ان كل المعلومات بهذا المنتدى يتم الاشراف عليها دائماً من الادارة لتصل كل معلوما بمنتها الدقة حتة يستفيد المقيم والسائح والراغب فى الهجرة


{مرحباً بكم فى منتدى عرب مالمو بالسويد وارجو ان يعرف الجميع ان المنتدى ليس لعرب مالمو فقط بل لكل العرب فى السويد وغير السويد}
 
البوابة*الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الحد من الهجرة يبقى أهم تحدي لديمقراطيي السويد
الخميس أبريل 26, 2012 2:26 am من طرف KING

» السويد;;مقتل شابة في لاندسكرونا وشكوك حول تصفيتها من قبل أخيها
الخميس أبريل 26, 2012 2:25 am من طرف KING

» محاكمة رجل سويدي في تايلاند بتهمة الارهاب
السبت مارس 24, 2012 8:46 pm من طرف sara

» روسينغورد في مالمو أكثر سلماً من ستوكهولم
السبت مارس 24, 2012 8:45 pm من طرف sara

» مدير عام جديد لمصلحة الهجرة دانيلسون خلفاً لالياسون
السبت مارس 24, 2012 8:44 pm من طرف sara

» السويد ..فتح التحقيق في قضية التعاون التسليحي مع السعودية
السبت مارس 24, 2012 8:43 pm من طرف sara

» وفاة مريض بسبب الاكتشاف المتأخر لإصابته بالسرطان
السبت مارس 24, 2012 8:42 pm من طرف sara

» مقترح بتسهيل الحصول على معونة السكن
السبت مارس 24, 2012 8:40 pm من طرف sara

» الأعتداءات الجنسية ضد الأطفال ليست ضمن أولويات قضاة التحقيق
السبت مارس 24, 2012 8:39 pm من طرف sara

» السويد تدخل التاريخ بإلغاء العملات النقدية بعد أن كانت أول من استخدمها
السبت مارس 24, 2012 8:31 pm من طرف عادل

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
M.ELHENDY
 
sara
 
waadee3
 
سحر ابرهيم
 
Sherry
 
KING
 
هالة
 
adel
 
عادل
 
محمد السعيد
 
alexa
اعلانات2
اعلانات106*600
اعلانات106*600

شاطر | 
 

 القصة السويدية الخبز -من ترجمتى الشخصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HAM
مترجم
مترجم
avatar

العمل :
الهواية :
المزاج :
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 70
نقاط : 3305
تاريخ الميلاد : 05/05/1985
العمر : 32

الاقامة الاقامة : السويد

البلاد
البلاد:

مُساهمةموضوع: القصة السويدية الخبز -من ترجمتى الشخصية   السبت يناير 14, 2012 7:56 am



قصة: سيلما لاغرليف


في قديم الزمان أراد سيّدنا أن يصنع خبزا. أخذ الكثير من الأحجار الرمادية الصغيرة والمطحونة بنعومة، ومعها الحصى الخشن. وضع كل هذا في آلة عجن وصبّ الماء الحار فيها. بدأ يخلط حتى أصبح العجين كثيفا. أضاف الخميرة وألقى بحفنة من الحديد والنحاس والزنك ثم بقليل من الفضة والذهب مثلما يفعل الخبّاز حين يضيف التوابل لكي يكون طعم العجين لذيذا ومطيّبا ،عجن ثانية ثم صنع من العجين رغيفا طويلا عريضا في الوسط ونحيفا في الطرفين. وفي الأخير وضعه على اللوح وتركه لكي ينتفخ.
- سيكون رغيفا رائعا ! - فكر سيّدنا وإبتسم عندما رأى أمامه رغيفا ذا شكل جميل. بعدها ترك المكان وإنصرف الى قضاياه الأخرى.
بعد وقت قصير عاد لكي يرى هل العجين إنتفخ أم لا ، أها، إنتفخ !. وقد إنتفخ العجين كثيرا ، تشقق في مواضع ليست بالقليلة. صار لينا جدا وفيه الكثير من الفقاعات، والأسوا من هذا أن ما كان في الأسفل صار في الأعلى وماكان على السطح صار في القعر.
لكن كل شيء كان على ما يرام ، عدا شيء واحد : إنتفخ الرغيف لدرجة أنه إلتحم بالرغيف المجاور. الرغيفان كبرا جدا ولم يكن ممكنا فصلهما بدون الإضرار بكل واحد منهما.
- ليبق الحال كما هو. قال سيّدنا الا أنه لم يكن راضيا تماما.
لو أنهما إستلقيا بصورة متوازية!، لظهرا مثل رغيف واحد ، عريض وكبير. ولكن ها أن احدهما يستلقى أعلى من الثاني بقليل ، وفي المحصلة كان شكلهما كرغيفين يبدو غريبا.
لكن لاحيلة في الأمر.
بقي الرغيفان هناك لقليل من الوقت ، ثم جاء سيّدنا وتفحصهما مرة أخرى. والآن صار منظرهما كما ينبغي. في الواقع ظهرت في الداخل إنتفاخات وأخاديد الا أن السطح كان مستويا وصلبا.
على طول الجانبين كانت هناك الشروخ والنتوءات، وخاصة في الرغيف العلوي. أكيد أن فيه خميرة أكثر من اللزوم.
أظن بأنهما كبرا بمافيه الكفاية . تمتم سيّدنا ودفعهما الى الفرن لكي ينضجا.
ومرة أخرى بقيا لوحدهما زمنا قصيرا . فسيّدنا إنصرف وتفرغ لشؤونه الأخرى.
عاد بعد وقت ما. كان يتوقع أن يرى رغيفين بلون البرونز وبسطح مصقول ومستو مثل المرآة. الا أنه شاهد شيئا مختلفا بالمرّة. فكلا الرغيفين كان متشققا وغير مستو ، وعلى السطح ظهر خط طويل ناتيء. وكان بالإمكان آنذاك الحصول على أحسن رؤية للفارق بين الإثنين. الأول كان طويلا ونحيفا أما الثاني عريضا ومفلطحا.
- لكن لاينبغي الإكتراث لمثل هذه الأمورعند خبز العجين.
وهذا أمر يحدث لكل واحد...
وهكذا إلتقط سيّدنا الرغيف من الفرن وإنتظر حتى يبرد. وبعدها نادى الكائنات الحيّة:
- لقد خبزت لكم قطعة جميلة من الخبز .أنظروا فقط !
تعالوا وجرّبوه !
للأسف قالوا بعد التجربة :
- الخبز قاس مثل الحجر! وفيه لاتوجد ولو لقمة واحدة تصلح للأكل.
لمس سيّدنا الخبز. كان عليه أن يعترف لهم بالصواب. فقد كان صلبا مثل الحجر.
- طيّب ، إذا كان الأمر متعلقا بهذا الشيء فقط فبإمكاننا ان نجعله لينا !
ونادى البحر الكبير الهائج:.
- لقد صنعت خبزا لكنه صلب جدا لايقدر أحد على أكله.
حاول ، فقد تستطيع أنت أن تلينه قليلا !
ولبى البحر نداء سيّدنا. تصاعدت أمواجه وغطت الرغيفين.
سمح سيّدنا للرغيفين أن يستقرا في قعر البحر لفترة من الوقت.
بقيا هناك إلى أن تذكرهما سيّدنا. أخذهما من الماء وتلمسهما ، كانا لايزالان صلبين. وكساهما بالرمل والقليل من الكلس مثل قعر البحر.
لم يفلح البحر في تليينهما.
- عليّ أن أعطيه وقتا أطول - قال سيّدنا وهو يغطس العجين النحس في البحر.
وتفرغ للقضايا الأخرى. وبعد آلاف كثيرة من السنين أخرج الخبز من الماء.
وكان قد توقع الأمر ! الخبز لايزال قاسيا كالسابق لكن بالمقابل كانت تلتصق به طبقة سميكة من مزيج الرمل والكلس ، كما نمت عليه الأعشاب وزحف الحلزون وإستلقت عليه الأسماك الميتة و( نجوم البحر ) والمحار.
- من الأحسن أن تجففه الشمس ويخرج منه الماء.
مسك الخبز بيده وعصره بقوة. في القعر الحجري إنشرخ شيء ما وإرتفعت الحواف في داخله قليلا.
وكان هذا ما أراده سيّدنا، أن يعثر الماء في الداخل على مخرج له. وظل الماء يسيح من هناك . عبرالأخاديد وغسل كل شيء تقريبا : الكلس والرمل. بعدها بقليل صار الرغيفان كم كانا في البدء : مازالا قاسيين ولايصلحان للطعام.
- كما أرى لم يفلح البحر - تنهد سيّدنا - وعليّ أن أنادي من هو أقوى.
ونادى الجليد.
- تعال وإجعل هذا الخبز لينا من أجل أن تستمريء الكائنات الحيّة طعمه !
وظهر الجليد المطيع وتوّجه ببطء صوب الرغيفين.
وسمح سيّدنا له بالبقاء في أثناء إنشغاله بالقضاياالأخرى.
مرت آلاف كثيرة من السنين وعاد سيّدنا وأزاح طبقة الجليد لكي يرى كيف هي الحال.
تبين أن الجليد قد فتت قطع الخبز وحوّلها الى غبارغطى السطح كله.
- رائع ! - إغتبط سيّدنا - بدأت الحال تبدو وليس بالصورة السيئة !
أزاح الغطاء الجليدي كله.
وبان مشهد ، والحق يقال ، كابوسي: تلال طينية عارية ، صحارى رملية كبيرة ، صخور جبلية ، أكوام من الصخور هنا وهناك.
إلا أن سيّدنا صفق بيديه ونادى :
- الآن تقدر الغابة أن تأتي وتأكل طعامها !
وسمعت البراري النداء وسارت بحميّة الى الأمام وضربت الجذور وبدأت تأكل الخبز الذي صنعه سيّدنا. وإستذاقت هذا الخبز وإلتهمته وإزدادت جبروتا.
مضى إثرها الآخرون : الطيوروالنباتات والبعوض والأفاعي والسحالي وسمك الكراكي والناس والله وحده يعلم من مضى أيضا.
وعلى خبز سيّدنا نحيا حتى اليوم. إنها قطعة خبز ضخمة وشهيّة وهبها السيّد أيانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصة السويدية الخبز -من ترجمتى الشخصية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.arabmalmo.com :: {قسم المعلومات عن السويد} :: الحياة فى السويد,والمحيط الاجتماعى والقونين-
انتقل الى: